الرئيسية / التكنولوجيا / ماذا تعرف عن #إنترنت_الأشياء؟

ماذا تعرف عن #إنترنت_الأشياء؟

img_3203

كتب:
مريم المحيجري
مروة الشكيلي

هل من الممكن أن تتواصل الأشياء نفسها مستقبلا مع بعضها البعض ومع الإنسان؟ مع تطور التكنولوجيا ظهر ما يعرف بمصطلح إنترنت الأشياء (internet of things) وذلك في عام 1999 من قبل كيفن أشتون الذي قد وصف للأنظمة التي تتصل بالعالم المادي عن طريق الإنترنت باستخدام ما يعرف بتكنولوجيا تحديد الترددات الراديوية (RFID). ومنذ أن وجد مصطلح إنترنت الأشياء وحتى الآن ظهرت له الكثير من التعريفات, ولكن بشكل عام فهو يشمل الأجهزة الذكية والسيارات والمباني والتي تعتبر جزء لا يتجزأ من الإلكترونيات والبرمجيات، وأجهزة الاستشعار، والمشغلات والاتصال التي تستطيع جمع وتبادل البيانات، أو بمعنى آخر هي عبارة عن كائنات مرتبطة بالإنترنت وبامكانها أن تتبادل المعلومات.
يعمل إنترنت الاشياء على إرسال البيانات والأوامر بواسطة جهاز استشعار أو جهاز تحكم عن بعد من الكائن عبر شبكة الإنترنت إلى جهاز خاص بإنترنت الأشياء يعمل هذا الجهاز على تنفيذ الأوامر ومن ثم يقوم بإرسال تأكيد كرد فعل لجهاز التحكم عن بعد. كذلك بالنسبة للبيانات المتبادلة فانه يتم إرسالها عبر شبكة الإنترنت من جهاز خاص بإنترنت الأشياء لتخزينها في قاعدة بيانات محلية أو سحابة حوسبية أو جهاز تحكم عن بعد أو حتى في الجهاز الخاص بانترنت الأشياء نفسه .
وبسبب ثورة إنترنت الأشياء مئات من الأجهزة في كل عام يمكنها أن تخدم المستخدمين بطرق مختلفة، على سبيل المثال ساعة LIVELY وهي ساعة ذكية تسمح للمستخدم مراقبة الحالة الصحية لأحباءه عن بعد، ويمكن لمستخدم هذه الساعة اتباع خطوات معينة محددة المسار بالاضافة إلى أنواع أخرى من الأنشطة اليومية. بالأضافة إلى أنه يتوفر في الساعة زر للطوارئ أو التنبيه الذي يساعد على استدعاء شخص ما أو التأكد أن كل شي على ما يرام، أجهزة إنترنت الأشياء لا تستخدم فقط للأنسان والمنازل، والصناعات، أو الرعاية الصحية وأنما لها استخدامات اخرى كجهاز Fitbark وهو جهاز مستخدم للحيوانات بالأخص الكلاب تسمح الشركة المصنعة للجهاز للمستخدم قياس نشاط الكلب الخاص به ونوعية نومه، وتوفير بيانات مفيدة من الناحية النظرية حول سلوكه .
وللأشخاص القانطين بعيدا عن والديهم ولا زالو يريدون التأكد من نقص المواد الغذائية في الثلاجة, التأكد من صحتهم أو إطفاء الاضواء أو التحقق من الزوار فأن إنشاء البيوت الذكية SMART HOUSE سوف يساعد في حل الكثير من القضايا من خلال ربط كل شيء في المنزل إلى شبكة الإنترنت للاستمتاع في التحكم بالأشياء عن بعد.
بدءا بالمطبخ: يمكن باستخدام الثلاجة الذكية التقاط صور من داخل الثلاجة فعندما يكون المستخدم متصل بقاعدة بيانات الثلاجة حيث يمكنه الوصول إلى الصور من أي مكان لرؤية ما هو مفقود والتواصل مع سوبر ماركت حتى يتمكنوا من إرسال البضائع إلى المنزل، وهناك ساعة رقمية ذكية ترتديها الأم في معصمها تساعد على التأكد من صحة الأم وقياس ضغط الدم، ونوعية النوم، ودقات القلب، لمساعدتهم على اختيار نوع الغذاء الذي يحتاجونه وتذكيرهم بوقت التمارين ، إضافة إلى الباب الذكي الذي يساعد المستخدم على معرفة من الطارق وفتح الباب بواسطة تطبيق مرتبط به عبر الهاتف النقال من خلال شبكة الإنترنت .
بشكل عام إنترنت الأشياء له فائدة كبيرة بالإضافة إلى أنه يلعب دور رئيسي في الثورة الصناعية القادمة ويعتبر أيضا سلاح ذو حدين إذا أسيء استخدامه، ومن سلبياته انتهاك الخصوصية، ويزيد الاعتماد المفرط على التكنولوجيا وفقدان الوظائف، كما يمكن أن يساعد في اتاحة فرصة اكبر لقراصنة الكمبيوتر والمهاجمين للوصول إلى البيانات الشخصية للعملاء واستخدامها ضدهم ، ولأن ليس كل الأنظمة خالية من الأخطاء فأن ربط التكنولوجيا بكل ممارساتنا اليومية يكون خطرا حيث تتعرض كل الأنظمة لعيوب وفقدان البيانات. والأسوأ من ذلك أن التكنولوجيا أصبحت سيد حياتنا والممارسات اليومية. تجدر الإشارة إلى أن الاستخدام المفرط للتكنولوجيا يمكن أن يؤدي إلى جعل بعض وظائف أو فرص عمل لا طائل منها، وقد يستبدل الموظف العادي بجهاز أو نظام الكتروني مما سيؤدي إلى البطالة.
يتبقي على إنترنت الأشياء التطوير المستمر لإعطاء الناس تقنية جديدة أفضل لتطوير الطريقة التي تتفاعل بها مع إجراءات الحياة اليومية، وباستخدام إنترنت الأشياء يمكن أن تساعد معظم الناس في نواح كثيرة، ومع ذلك فهو حاجة مهمة للنظر إلى العيوب قبل الاستخدام.

  [مرات المشاهدة (160)]

عن طارق الكيومي

شاهد أيضاً

#بلاك_بيري تتوقف عن صناعة الهواتف الذكية #غرد_كان_معك_بلاكبيري

  متابعة: عبدالحميد الراشدي أعلنت شركة بلاك بيري للهواتف المحمولة، والرائد السابق في صناعة أجهزة …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.